الأحد، 4 أغسطس، 2013

سَلامٌ هِيَ حَتّى مَطْلَعِ الفَجْر








ينتظر بتحفّز وحماس هذه الليلة المباركة .. ليلةٌ خير من ألف ليلة

بترقّب يتحضّر لليلة السابع والعشرين مصدقاً أنها ستكون هي الليلة المنشودة، وحين يحين الوعد أخيراً ويحلّ السعد، يشهر سلاحه ويبدأ في حصاد الأرواح .. واحد .. إثنان .. عشرة .. عشرين .. كلما زاد العدد ازدادت شهيته للدماء أكثر

استقبل الليلة بالتفجيرات، يقنع نفسه أنها جهاد في سبيل الله، يسبح في دماء المسلمين ويخطو فوق أشلائهم .. يبتسم كمن حلّت عليه بركةٌ ما ويرفع يديه الملوثتين عالياً ثم يجهر بالدعاء

اللهم تقبّل .. !

ويكمل بمثابرة حصاد الأرواح المؤمنة .. تنهال عليه اللعنات من المصابين، يدعو عليه الأرامل والثكالى والأيتام بما جناه عليهم، يقهقه أكثر ويدعو للمزيد، يستمر .. ويفجّر المسلمين أكثر ويثب فوق جثثهم الدامية بمرح، داعياً الله أن يتقبّل منه جهاده ! .. متناسياً قوله تبارك وتعالى :

(( سَلامٌ هِيَ حَتّى مَطْلَعِ الفَجْر ))

.
.


ألا لعنةُ الله على كل من يزهقّ أرواح المسلمين

السبت، 13 يوليو، 2013

ستُمطر هذا النهار

بداية ..
لي صديقتان أبهى من حُلل النور، وأشد على الباطل من طلقات الرصاص .. هما من كتبتا هذه القصة حقيقةً، وما فعلتُ سوى أن تقمّصتُها كما أتقمص بقية أيام حياتي .. " مروة فاروق .. هبة عبد المنعم " شكراً من القلب ..








" ستُمطرُ هذا النهار "


لم أنتبه لصوته حين كان يطالبني المكوث في المنزل وعدم الخروج هذا اليوم ظننتُ أني أتخيل ولهذا لم أعره أي انتباه، رحت أقتحم زحمة المتظاهرين في طريقي إلى المسجد، اعترضت طريقي سيّدة تصرخ بهتاف ما لم أتبينه ولم أُجهد نفسي بمحاولة تخمينه، حاولت تجاوزها بسرعة فارتطم كوعي بجبهة شيخ قصير القامة، نظرة سريعة إلى ملامحه الهرمة والتجاعيد التي كادت تخفي تعابير وجهه جعلتني أقدّر عمره، كان يقارب السبعين سنة ورغم سطوة السن وتعب هذه الظهيرة الحارقة إلا أن الحماس كان يدفعه للهتاف بقوة أقرب إلى الوثبات، قبل أن أجد الوقت للاعتذار وجدته يعاود الهتاف المتوثّب، منحني هذا الأمر راحة أغنتني عن الارتباك وتكرير عبارات الأسف، تجاهلت الأمر ورحت أحاول تجاوز مجموعة من الشباب سدّوا الطريق أمامي بظهورهم العريضة، حاولت جذب انتباههم بشتى الطرق، لا فائدة.. دفعت بكتفي بقوة على ظهر أقربهم إلي فإذا به يتملّص بطريقة ما لأجد نفسي مطروحاً على الأرض كسجادة قديمة والكل يتخطاني أو يتعثر بي، سارعت إلى النهوض حانقاً والتزمتُ الصمت، لا شأن لي في كل ما يحدث وكل ما أريده هو الوصول قبل فوات الأوان، شدّني تيار المزدحمين إلى حيث لا أدري وأنا أتلفّت بحيرة، أين طريق المسجد! صلاة الجماعة واجبة لكن لو عرفت الوضع في الشارع لصليتها في المنزل.

الهاتف يهتزّ في جيبي بإصرار، أستطيع إخراجه الآن بعد أن وصلت لنقطة خفّ فيها الزحام قليلاً
-      ألو ..
-      لماذا خرجت يا ولد ؟ ألم آمرك بعدم الخروج
-      أبي .. لم أسمعك، كنت أظنك تحدث أمي
-      ارجع حالاً بسرعة
-      لا أستطيع .. زحمة المتظاهرين تمنعني من الحركة، كأنهم تحوّلوا إلى عجين متماسك
-      قلت لك ارجع .. أريد أن أراك في المنزل حالاً
-      حاضر يا أبي

لا أدري لماذا يصرّ على القلق، كأني ما زلت في الاعدادية ! أكاد أتخرج من الثانوية و"أدخل معترك الحياة" كما يقولون، أعدت الهاتف إلى جيبي بصعوبة والتفتُّ إلى الوراء أهم بالعودة، لن أُخاطر بإغضابه اليوم فغضبه الهادر في العادة تضاعف هذه الأيام بسبب الأحداث الموتّرة للأعصاب والتي اجتاحت البلاد بأكملها، حاولت أن أعود بخطوات متعثرة لكن الطوفان البشري عاد لدفعي إلى الجهة الأخرى بقوة جعلت قدميّ ترتفعان عن الأرض وتيار المتظاهرين يقودني دون أن أملك الطاقة للمقاومة، استسلمتُ وقد عرفت أنه قُدّر لي أن أسير في هذا الاتجاه " مشيناها خطىً كُتِبتْ علينا " لا أذكر من قائلها ولكنها ترددت في خاطري وأنا أتأمل البنايات بجوارنا لأعرف إلى أين يسير بي هذا الطوفان ..  

شيخٌ آخر هرم يستند إلى كتف ابنه - أم هو أخوه ! - لا يصغره بكثير، كلاهما غطى الشيب رأسه حتى لم يعد فيه غير البياض، ماذا يفعلان هنا؟ هؤلاء الشيوخ المتحمسون لقضية يخاف الشباب أنفسهم خوض غمارها، يدرون بالتأكيد أن هلاكهم هنا – واليوم - أقرب إليهم من تحقيق مطالبهم، من أين لهم هذا الحماس كله !

فجأة توقف الجميع عن السير وارتجّت الأرض من تحت أرجلنا، ودويّ مزلزل فوقنا يكاد يمزّق أذنيّ، كأنما السماء تقع
-      ما كان هذا ؟  

أصرخ بالسؤال ولا أكاد أسمع صوتي، صوتُ الانفجار يتكرر، يبدأ الجمع في التفرق والتخبّط .. الكل يصرخ كأنما النيران تأكل أجسادهم، بقع من الدماء هنا وهناك .. لا أدري أين أذهب ! ولا أعرف ما يحدث حقيقة !! ليتني استمعتُ لحديث أبي، ليتني ما خرجتُ اليوم ..
الصرخات المتوالية من الجميع حولي تحيط بي كغمامة سوداء تهبط على قلبي بالرعب والقنوط، انتابني الارتباك وتوقف عقلي عن العمل لبرهة، هتاف من بعيد أسمعه كأنه الصدى
-      الجيش يطلق النار علينا .. الناس تموت !

لا أدري كيف انتشلتُ نفسي من حالة الشلل، لا أدري كيف ركضتُ مع الراكضين، لا أدري إلى أين توجهت، كل ما أعرفه أني خفتُ كما لم أخف في حياتي، خفتُ كما لم أتخيل أن يخاف إنسان حيّ، شعرتُ بقلبي ينقبض كأن يداً خفية تعتصر منه الحياة، بذعر مجنون رفعتُ يديّ إلى الأعلى وصرخت بأعلى صوت
-      لستُ معهم .. لستُ معهم

 لا أحد يسمع، صوت الطلقات أصبح واضحاً بعد أن توقفت الانفجارات، طلقات مدويّة سريعة تخترق السمع وتترك في الأذنين رنيناً مؤذيا غريب الوقع، لم أعد أسمع الصرخات ! الرنين المتموّج يتردد في أذني بكثافة تمنعني عن سماع أي شيء، شاب ملتحٍ يسقط جواري منتفضاً مضرجاً في دمائه وحلقُه يُصدر صوت غريق، صوت من يبتلع الدماء بدل استنشاق الهواء، مرة أخرى يعاودني الشلل .. لا إله إلا الله ! ماذا أفعل؟ هل هو ميت؟ هل أساعده! كيف ؟!

هذا النحيب المتقطع المهزوم الذي أسمعه صادرٌ مني ! لا أدري متى ابتلّ وجهي بالدموع، خبطة من أحد الراكضين دفعتني خطوتين إلى الأمام، المسجد أخيراً .. أنا أمام المسجد ! لا بد أنه القدر، لا أريد أن أموت هنا، ليست هذه قضيتي لأموت من أجلها، صلاة الجماعة هي كل ما أردته .. ثلاثة شبّان ضخام يحملون جسد شيخ مصاب سدّوا أمامي الطريق فتذكرتُ أن أمشي، بدأت الجري بذعر متزايد، عاد إليّ الشعور بكينونتي، بطبيعتي البشرية، فارقني شيء من القنوط وعاد لي خوفي على حياتي ثانية وأعاد لي باب المسجد أمامي بعض الأمل، جريتُ نحوه بأمل، اقتربت .. أخذت شهيقاً عميقاً وأغمضتُ عيني بقوة بعد أن رأيتُ المنظر، طفل ضئيل الحجم جداً غارق في بحر من الدماء، لا أريد أن أرى شيئاً من هذا.. لا أقدر على التحمّل .. ليست هذه بلادي التي أعرفها ! لا يمكن

ما زلتُ أقف خارج المسجد، أرمق المنظر داخله وقد تهدّلت كتفاي كشيخ يودّع الحياة، ثقل العالم كلّه يجثم على قلبي، يخترقني شعور حادٌّ بالمرارة، بالفقد، باليأس، بالتغرّب، بالقنوط .. ليست هذه بلادي التي أعرفها، لا يمكن أن تكون

سهم من الألم يحرق جنبي الأيمن، أسقط أرضاً أتلوّى والطنين في أذني يمنعني عن سماع صرخاتي، أصرخ .. أنتحب .. أشهق بقوة .. وأتلوّى ..
أُحمَلُ إلى الداخل والدم يفيض من جنبي كأمواج بحر هادر، أتساءل في ألم عن شعور معذبنا، هل هو سعيد بما يفعل ! منتشي ! .. يا الله كم تمعن الحياة في الغرابة، فرغتُ الآن من الذعر، أنا الآن مذهول تماماً وجسدي كله مخدّر، تحول الألم إلى نبض قوي منسجم من أعلى رأسي حتى أصابع قدميّ، لا أدري ما سيحدث لي، فقط أتأمل من خلال الدمع نهر الدماء الذي يفيض بقوة من جرحي العميق، وأتخيل ما ستتناقله وكالات الأنباء لاحقاً ..  ويرنّ في أعماق ذاكرتي بيت الشعر القديم، التحذير الذي حفظه الفلسطينيون قبلنا 

" ستُمطر هذا النهار رصاصاً .. ستُمطرُ هذا النهار " 

الاثنين، 8 يوليو، 2013

رمضان كريم





رمضان هذه المرّة مختلف، لم تعد الأيام متشابهة كما في السابق، لم يعد الضجر سيد الموقف كما في سنوات فائتة، هذه المرة رمضان جاء على خلفية من الأحداث المخيفة المليئة بالتوتّر والمرهقة للأعصاب .. لكنه يظل الحبيب المنتظَر 

وتظل عبارة " رمضان كريم "  من أجمل العبارات التي أعشقها .. ترطّب الروح وتغسل القلب من الداخل بلمسة حانية، أنتظرها بشغف منذ ليلة النصف من شعبان، أعدّ الأيام بفرح كأني على وعدٍ بالسعادة، أو كأن العيد سيسبق الشهر بدل أن يتلوه .. بسعادة أنتظر الفرصة لأقولها، وبسعادة أنتظر كذلك الفرصة لسماعها 

عاد لنا رمضان .. هذا الشهر الذي نودعه كل مرة بخوف يمزقنا، وهاجس أن لا يعود أو لا نكون هنا حين عودته يظل يتردد في الأذهان، قد عاد إذن وانتهى القلق

معظم من ينتظر رمضان بهذا الشغف يعدون أنفسهم بالتغيّر، أما أنا فقد مللت خداع نفسي وتوقفت عن إطلاق الوعود الفارغة منذ زمن، لا أظنني سأتغير هذا الرمضان، لم أتغير في أي رمضان سابق ولم أفعل أي جديد، لكن ما أعرفه يقيناً أني سأكثر من الدعاء، لعلّ الله يستجيب دعائي ويصلح من أحوال العرب جميعاً في لمح العين، أدري أني مقصّرة ولكن لي ربٌ غفور رحيم، وهو قريب .. يجيب المضطّر إذا دعاه 

سأكثّف الدعاء إذن، لي وللجميع وسأطلب بكل طمع جميع ما تمنيته أو حلمتُ به يوماً .. قبل كل هذا دعوني أعش سعادة اللحظات الأخيرة من شعبان، حين يطّل الهلال الذي لا نراه ولكن نتيقن من إطلالته عن طريق التلفاز، دعوني أفرح بهذا اليوم الأخير من شعبان حين يسلّمنا إلى يدين من نور، قبل أن نسبح في تياره دعوني أخذ نفساً عميقاً ثم أهنئكم بأول أشعته المشرقة .. 

رمضان كريم يا أحبة .. 
أعاده الله عليكم أعواماً مديدة، وجعله شاهداً لكم بأداء الفريضة وأكرمكم بقيام ليلة القدر..

رمضان كريم .. مرة أخرى 
لمجرد الفرحة التي يولّدها فيّ هذا القول :)
.. رمضان كريم ..

السبت، 6 يوليو، 2013

أرض البرتقال الحزين







لماذا لا نجد في أول كل قصة تحذيراً ما، ينبّهنا لما تحويه من وجع ! 

غسان كنفاني .. 
أوجعت قلبي كلماته حتى كأن الدموع جفت في مكمنها ولم تقبل النزول .. وجعٌ أكبر من طاقة الألم عندي، وجع صادق أثقل من المعتاد، وأكبر حجماً من كل آلامي التي عرفتها سابقاً .. هل كنتُ أخدع نفسي قبل هذا اليوم ؟ هل كنتُ أعيش خارج الدنيا قبل أن توقعني الصدمة في أرض برتقاله الحزين! لا أدري، ولكن ما عرفته بالطريقة الصعبة، أن بعض الأسماء تحوي حقيقة معناها، كان يجب أن يكون هذا تحذيراً كافياً ..

فلسطين مرة أخرى، كما لو أنني نسيتها قليلاً فأيقظتني سطور الوجع التي سكبها بين دفتي كتاب، فتنتهي الأسطر ولا ينتهي الذهول .. لا شيء بإمكانه التعبير حقاً عما تركته تلك العبارات القليلة من آثار لا تزول .. طبعت في الروح وشماً أبقى من الزمن
 .. 


لكِ الله يا فلسطين .. ورحمك الله يا غسان

الاثنين، 1 يوليو، 2013

وطني : ( أنا )






الحديث عن الوطن دائماً ذو شجون، حين يُذكر الوطن يبدأ البعض بسرد قصائد شاعرية في حب الوطن .. أي وطن .. ويملأ البعض صفحات وصفحات بالتساؤل والاستنكار، عبارات كثيرة متفجرة الغضب مجمل فحواها "لماذا يظلمنا هذا الوطن؟" .. هناك من يرى بكل بساطة أن دوره في الحياة لا يتجاوز أن يظلّ "على قيدها" ويترك الباقي للوطن ليتصرف هو كما يشاء، كان هذا الاختلاف سائداً لسنوات طويلة ورويداً رويداً اتحدّت جميع الأطراف حين غلبتها الحيرة واختُصِر الكلام.. لم يعد التحدث عن الوطن والوطنية "حديثاً ذا شجون" بل أصبح "تقليباً للمواجع" وببطء تحوّلت الشاعرية إلى تعجب صامت والغضب المتفجّر كثير الاستنكار إلى غيظ مكبوت، توصل الطرفان إلى صيغة واحدة مبسطة أصبحت هي ردهم الوحيد عند الحديث عن الوطن
 "ماذا قدّم لي هذا الوطن لأنشغل به؟" 
جميعهم استسلم وترك محاولات التظاهر بالوطنية وكان هذا خطؤهم هم وليس خطأ الوطن، خطؤهم أنهم اعتبروا "الوطن" شخصاً يتم محاسبته ومطالبته بشتى أنواع الطلبات وانتظار أن ينفذها .. هذا التشخيص للوطن باعتباره متمثلاً في رجال الحكومة أو مسؤولي المحافظات هو أول مفهوم خاطئ يقتل الوطنية، الوطنية هي شعور بالانتماء إلى أرضٍ ما باعتبارها خط الدفاع الأخير الذي تتفادى به التشرد والوحدة، هي أن تقدّم ما تقدر عليه بروح متسامحة وبنية فعل الخير من أجل مستقبلٍ تتمناه لأبنائك في الغد، الوطنية أن تكون أنت من يدفع ومن يعمل ومن يتم مطالبته لا أن تُطالب وتفرض الشروط كما يفعل الغزاة، "المطالبة وفرض الشروط" قواعد المحتلّين حين يفتحون أرضاً جديدة لا يأبهون بمستقبلها ولا يهمهم ماضيها ومن فيها من مستضعفين وسواهم، الغازي لا يريد سوى ما تستطيع هذه الأرض تقديمه لراحته الخاصة لمدة قصيرة يعود بعدها إلى بلاده التي اجتهد في تطويرها وتقديم التضحيات من أجلها، بلاده التي يحب أن يراها على أفضل هيئة بخلاف هذه التي استنزفها ثم رماها على قارعة الخرائط.
الخطأ الأكبر هنا أنهم فكروا بمنطق العروس المتمنّعة ! .. ( ماذا قدّم لي ) هو نفس التساؤل يدور في أذهان كثيرين بأشكال متعددة ثم ينتهي بإعلان الرغبة في المغادرة والهرب، " عندما يعجز الوطن أن يمنحنا أكثر من صدوع ضيقة لدفن أبنائنا، هل نبقى؟!  " نعم نبقى .. لأننا لم نقدم بعد ما يمكننا تقديمه، لم نمنحه بعد حقوقه علينا، لم نثبت لأنفسنا استحقاقنا لقب المواطن واستحقاقنا مساحة الأرض هذه، المكتنزة بالوعود.

أنت - أيها الوطني المتطلب - تتشبه بالغزاة في أفعالك، هذا الوطن الذي تحاسبه ما هو إلا رقعة أرض فارغة، خضراء أحياناً غير أنها مجرد ( أرض ) أنت وأنا ونحن من منحناها اسمها الجديد ومعناه الفخم، نحن أسميناه الوطن ونحن المطالبين بإيفاء الوعود التي تأتي مع التسمية، لماذا الاعتراض والرفض والصراخ ! هذه الأرض أرضك نعم، لكنها ليست أمك أو أباك، ليست شخصاً يجب عليه قراءة خواطرك وتلبية طلباتك، هي شيء تملكه وعليك أنت أن تثبت صلاحيته ليكون موطناً يمكن الانتماء إليه ثم تثبت أحقيتك بهذا الانتماء، يقول محمود درويش :  " لا تقولي ليتنا نركض كالنهر إليها
لا تقولي !
نحن في لحم بلادي .. وهي فينا "

وهذا هو ما يجب أن يكون، أن نصبح "في لحم بلداننا" حتى نتوحد معها وتصبح جزءً من كينونتنا فلا تقفز إلى أذهاننا فكرة الهرب بعد كل انهزام، أن نصدّق أن هذه الأرض قطعة من القلب يمكن لها أن تتباطأ في النبض حيناً وتسرع حيناً ولا نملك سوى البحث عن علاجات تخفف التسارع وتسرّع التباطؤ بدون أن نفكر في قتله وإخراسه بداعي انعدام فائدته كما يظن الحانق منا، يقول مصطفى محمود : "إننا وُلدنا في أرض الخطايا، والحل ليس الصراخ وليس الغضب وليس القتل، وليس قذف الطين في وجوه المخطئين، ولكن الحل مزيد من الحب، أن يحاول كل منا أن يصلح نفسه ويقوم ذاته ويكون قدوة لغيره قبل أن يقف منه موقف القاضي من المتهم" .. وقبل أن يسخر أحدكم من الحب المذكور هنا فكروا قليلاً في الكم الكبير من الدمار الذي تسببه الكراهية ! ثم تخيلوا الوضع مقلوباً ..

فلنتوقف قليلاً للتأمل، لنترك البكائيات وجلد الذات والتهديد بالمغادرة وتركها للخراب، آن لنا أن نتحرك فرداً فرداً ويبدأ كل واحد بنفسه تاركاً الوعظ والتنظير، آن لنا أن نبني بالمعنى الحقيقي للكلمة وليس بالمعاني الهلامية الجديدة التي اكسبتها إياها الخطب الوطنية، إبدأ بنفسك قبل أن تنتقد غيرك، ولن تحتاج – حينذاك – إلى أي انتقادات توجهها إليه، ستنشغل بإصلاحٍ فعلي ليس فيه مكان لكثرة الكلام .. فقط خذ أولى الخطوات وتوقف عن الثرثرة ..


" ... آن لي أن أبدل اللفظة بالفعلِ وآن
ليَ أن أُثبت حبي للثرى والقُبّرة ..
فالعصا تفترس القيثار في هذا الزمان
وأنا أصغُرُ في المرآةِ

مُذْ لاحت ورائي شجرة .. " 

السبت، 29 يونيو، 2013

القواعد الذهبية للتحليل الاستراتيجي - نصائح للمحلل المبتدئ






ثقافة الإنكار أيها المبتدئ هي الكنز الذي تحتاجه واحترفه زملاؤك من قدماء المحللين الاستراتيجيين أوالسياسيين، هي شيء ينكره الجميع في الغالب لكنها موجودة وتُستخدم بإسراف بالغ حتى كاد النقاش الطبيعي المُتعارف عليه يختفي في زحام "الانكار" ولم يعد بمقدور أحد أن يستخرج كلمة من فم الاخر بسهولة، وهذه الثقافة الجديدة لها أصول وقواعد ثابتة يعرفها محترفوها تمام المعرفة ويتسلحون بها في كل نقاش..

القاعدة الأولى : هاجم الطرف الآخر هجوماً شخصياً وابحث له عن عيوب أو زلات قديمة ونقاط ضعف تستطيع صياغتها في صورة شتيمة، وأظهر ملامح الاحتقار على وجهك وأنت تقولها.

القاعدة الثانية : حوّل موضوع النقاش بعد التهجم مباشرة إلى موضوع عام بعيد عنه كل البعد واستخدم أقسى الألفاظ والعبارات أياً كان الموضوع الجديد.

القاعدة الثالثة : الصوت العالي ضروري جداً لاقناع المستمعين أنك الطرف المسيطر والأقوى حجة، اصرخ بكل كلمة وأنت تشوّح بيديك بعنف ولا تنسَ النظرات الذاهلة المستنكرة.

القاعدة الرابعة : عندما يعود الطرف الآخر بالنقاش إلى مساره الأصلي اشتمه بسرعة وعنف ثم تظاهر بالوقار ولا تنس عبارة "مع احترامي" فهي مخرج سهل ولها فعل السحر

القاعدة الخامسة : استغل لحظة ذهوله وارتباكه وسارع بتغيير الموضوع مرة أخرى ولكن إلى نقطة تخصه هو وهاجمه بدلائل لا وجود لها فلن تجد من يتتبعك في ذلك.

القاعدة السادسة : لا تصمت، تكلم طوال الوقت مهما حاول اسكاتك واصرخ أكثر كلما رأيته يقترب من الاستيلاء على دفة الحديث .. هكذا تكسب النقاش

القاعدة السابعة : اغضب بعد أن تنتهي منك الحيل والأسلحة، ارمِ مافي يدك بعصبية وقم من مكانك بنفس العصبية والعنف ثم أعلن أنك أرقى من مثل هذا الحوار ولن تقبل بالتدني إلى مستوى المناقش لأنه فعل كذا وفعل كذا وكذا  في ماضيه الذي ألّفه خيالك في تلك اللحظة تحديداً.

القاعدة الأخيرة : انشر عنه الشائعات بمجرد خروجك من عنده وأخبر الجميع أنه قال كذا وكذا ثم تظاهر بالبراءة من كل هذه الأحاديث لو تجرأ أحد وواجهك بها وهو ما لن يحدث، ثم اجعل من هذه الشائعات سلاحك الجديد في أي نقاش آخر حتى لو لم يكن مع نفس الشخص، تستطيع التلميح إليها بخبث مستخدما كلمتي "قيل و يقال" حتى لا يستطيع أحدٌ تكذيبك فلست أنت القائل كما يشهد المستمع الجديد.

وهكذا تكون بدأت أول خطوة في مهنتك الجديدة وانتصرت - بذكائك الفائق - لقضيتك الأولى وهي انكار ما يودّ المُناقِش سؤالك عنه بالتملص العبقري ودون أن يبدو عليك أنك فعلت .. يالك من داهية !!


الخميس، 20 يونيو، 2013

عن الصحوة ..





مدخل
.
مطرٌ ناعمٌ في خريف بعيد
والعصافير زرقاء .. زرقاء
والأرض عيد


عن الصومال نحكي، الصومال الجديدة لاتشبه نفسها في شيء، بل تشبه كثيراً صومال الماضي قبل الدمار وقبل الحروب، تلك الحضارة التي رأيناها تموت على مهل حتى اندثرت منذ أيام سياد بري تصحو الآن من قبرها وتعود إليها الحياة على يد العائدين من أبنائها الذين تمسكوا بالحلم وبمساعدات عربية وتركية في المجالات العلمية والصحية والتقنية ومجال التنمية وتطوير الشباب وكذلك الفنون والثقافة التي لم تحصل على حقها من الاهتمام من قبل.

الصحوة الصومالية ظهرت حديثا بعد انتخاب الرئيس الحالي حسن شيخ محمود الذي بذل مجهودات واضحة في اعادة العلاقات الدبلوماسية العربية- الصومالية ، ولكن بوادر هذه الصحوة كانت قبل الاجتياح الاثيوبي قصير الأمد وكانت أولى علاماته الجامعات الكبرى التي ظهرت في مدن كثيرة وأخرجت دفعات متتالية من الخريجين والخريجات رغم صعوبة الأوضاع حينذاك ورغم المحاولات المتكررة لاحباط مجهود هذه الجامعات والهجوم التفجيري مرة تلو الأخرى من قِبَل الجماعة الارهابية التابعة للقاعدة "الشباب"، فكان الأمر أقرب للمجاهدة أكثر من كونه تعليماً، في هذا الشان يقول البروفيسور علي الشيخ أحمد أبوبكر رئيس جامعة مقديشو " إن التعليم الجامعي يعد أملاً للشعب الصومالي الذي عانى من ويلات الحروب الأهلية ووصل إلى مرحلة اليأس.. لكن الجامعات لعبت دوراً مهماً في بث روح التفاؤل لدى المجتمع الصومالي من جديد والبدء في بناء مستقبل جديد" ويوافقه رئيس جامعة بوصاصو د. محمد علي فارح بقوله أن التعليم الجامعي الذي ظهر بعد انهيار الحكومة ساهم في توطين التعليم وعدم الالتحاق بالجامعات الخارجية، وساهم أيضاً في وقف هجرة العقول المثقفة مما ساعد في تطوير أداء العملية التعليمية.

أما بقية ملامح الصحوة الحضارية فقد ظهرت تدريجيا بتولي الشيخ شريف للرئاسة ثم توالت بشكل مفاجئ كأنها انفجار بركاني حتى وصلت الأنشطة الفردية والمؤسسية ذروتها بتولي الرئيس الحالي حسن شيخ محمود للحكم فعادت الحياة مجدداً إلى مدن كثيرة بفضل نشاطات فردية مثل مدينة عدادو cadado التي تبعد عن العاصمة مقديشو نحو 600كم شمالا وهي عاصمة إقليم حمن&حيب ximan iyo xeeb والتي أصبحت في ظل النشاط المتزايد مثالا نموذجياً للنهضة الحضارية متسارعة الايقاع، فقد بدأت من الصفر قبل أربع سنوات حيث كانت أشبه بالقرية بعيدة كل البعد عن أشكال الحياة العصرية الحديثة وفي خلال هذه الفترة القصيرة تم إنشاء مدارس متعددة لجميع المراحل متضمنة مكتبات عامة تمتلئ بكتب شاملة لجميع مجالات الحياة، ثم إنشاء مركز للشباب والرياضة يتبنى فريق لكرة القدم بمدرب متفرغ ذو خبرة واسعة، كذلك أنشأ المواطنون في مدينة عدادو مستشفى ومركز صحي خيري بمجهوداتهم الذاتية وأبدى سكان مدينة عدادو اهتمامهم بالمنظر العام فبدأ الاشتغال بتطوير المنازل وتنظيم حركة البناء داخل المدينة وإعطاء فن العمارة فرصة للإزدهار، كما عُنيَ أحد النشطاء الاجتماعيين وهو السيد "أحمد شيخ حسن" عناية خاصة بالجانب الزراعي للمدينة فأنشأ الحدائق وزرع الأشجار في أنحائها وكان الناتج أولا اختلاف شكل المدينة تماماً وتحولها من مكان صحراوي إلى أراضي خضراء مشجرة وثانيا زيادة واضحة في المحاصيل مما أثر في مدخول المزارعين وحالتهم المادية.


وهذه المدينة مثال للحالة الراهنة لدولة الصومال بشكل عام بجميع أقاليمها وجميع مدنها شمالاً وجنوباً، وأساس هذه التطورات ليس مجرد انتخاب الرئيس الجيد المكترث لحال البلاد وإنما رغبة الشعب الصومالي في التغيير بعد أنا ضاق ذرعاً بالتغرب والشتات وأصبح يرفض المعاملة السيئة التي يتعرض لها بسبب الاغتراب فصار على استعداد لبذل كل ما يقدر على بذله من أجل إصلاح الوطن وجعله مستَقَراً له ولأبنائه من بعده .. وهكذا تعود النجمة الصومالية للارتفاع في سمائها الزرقاء تصدح بنشيد العودة وتدعو الغائبين للقدوم.



مخرج
.
وتريدين أن تعرفي وطني
والذي بيننا !
وطني لذّةٌ في القيود

.. ! ..





حين تبكي صديقتي وتشتاق أباها الراحل 
أشعر بجزء من روحي يتمزق 

لا أستطيع فعل شيء 
ولا حتى التربيت الحاني .. 
لا شيء يمكن أن أقوله في مواجهة ذكرى الموت
كيف أجرؤ على الكلام .. وماذا سأقول 
سيعود
.. ! ..
 
ندري كلانا أنه رحل إلى غير عودة 
ندري كلانا أن شوقها مكتوب عليه الخفوت 
بدون تحقيق شيء .. 

أشعر بالعجز وأتمنى لو أجد زاوية اختبئ فيها  لبعض الوقت 
حتى لا يواجه وجهي العابس حزنها المتفتت 

يا الله .. 
ارحمها من هذا الشوق 
وارحمه يارباه

لم يغب ..




من الأحباب من يغيب فتظل روحه حائمة فوق مدار أحلامنا .. 
تطبع على الجبين قبلة خفيفة كأجنحة الفراشات
وتصل لمستها الساحرة إلى أعمق نقطة في القلب 
تظل أسماؤهم تذكرنا بالمعنى الأوليّ للحب .. 


لا يجب أن نسميه موتاً .. 
هم هنا .. في القلب ..
في الخاطر ..
في كل حنايا الروح ..


أقرب من حبل الوريد 
أقرب من زفرات الذكرى المؤلمة 
من شهقات البكاء بعد منتصف الليل 
أقرب من يد مُهدّئة تربّت على الأكتاف ..

رسموا على شغاف القلب قصة حب طبيعية
ألطف من الماء العذب، ومن رذاذ المطر ساعة البكور .. 

لا تبكي يا صديقتي 
لم تفقدي شيئاً .. فهم ما يزالون في أماكنهم 
ما يزال القلب ملكهم وحدهم .. الآن .. غداً ..
وإلى الأبد .. 


الاثنين، 17 يونيو، 2013

سطران ..



سطران صغيران ..
يخلقان أطيافاً من السعادة


سعادة عابرة .. لذيذة .. رقيقة
سعادة شبه ملموسة
يسهل معها أن تنبت لك أجنحة
تحملك إلى مستوى السحب
سحب قطنية عَطِرَة .. سريعة الدوران
تحملك على ظهرها فتعود طفلاً قادراً على الضحك بأعلى صوت
وبدون أسباب منطقية أو مقنعة ..


مازلتُ هنا
ومايزال السطران ينثران بريقهما البهيّ
المبهج .. السعيد .. 
نعم سعيدة أنا
وسأضحك كما ينبغي للسعداء ..


وأدعو في الخفاء
لمن أهداني هذه السعادة العابرة ..



الأحد، 16 يونيو، 2013

ثم تشرق الشمس - Review





خيبة أمل جديدة ..

أرنست همنغواي من عمالقة الأدب العالمي، اسمه وحده يستدعي الاهتمام والتركيز .. لا أستنكر ذلك بل أشهد له بالبراعة في تركيب الشخصيات وتسلسل الأحداث بطريقة منطقية طبيعية في قصصه، لكنه سبب لي خيبة أمل كبيرة حين قرأت له إحدى رواياته القصيرة


" ثم تشرق الشمس" ..

رواية مشهورة ذات عنوان رنّان يجذب القارئ للتلهف لمطالعتها حتى لو لم يعرف كاتبها ، الرواية تحكي يوميات صحفي أصيب في الحرب إصابة جعلته يفقد الكثير من احترامه لنفسه ولرجولته، تحكي القصة علاقته بالمرأة التي يحبها، وتحررها البالغ من كل القيود المجتمعية وحتى قيود الحياء واحترام الذات .. تحبه هي أيضاً وتحب معه مصارع الثيران الذي يقابلانه في إحدى الرحلات وتحب سواهما كذلك حتى تبدو الرواية في بعض أجزائها كأنها تعداد لمغامراتها ونزواتها العاطفية .. لا غير

هناك الكثير من الوصف الذي لا يقدم شيئاً والكثير من التفاصيل التي لا علاقة لها بالأحداث ولا بالشخصيات، الكثير من السُكْر الذي يكشف حقائق مذكورة سابقاً ومعروفة منذ البداية .. وأخيراً شخصيات سطحية جداً، بعض الشخصيات ذات عمق نفسي يمكننا الشعور به والتفاعل معه أما البقية فتبدو كأنها مجرد رسوم أحادية البعد، والعلاقات بينها غير متسلسلة حتى كأنه يقفز بنا من حدث لغيره بدون مقدمات أو روابط تجعل منه حدثاً منطقياً .. شخصية البطل كانت أعمق الشخصيات ولكن هو نفسه يصعب على القارئ التعاطف معه أو على الأقل التفاعل مع مشاعره وردود أفعاله غير المنطقية وطريقة تفكيره المتخاذلة، كل هذا بحجة أن الإصابة التي أصيب بها في الحرب أفقدته ثقته بنفسه !

 يقول أحد القراء أن الرواية " تلقي الضوء على ما يعانيه المغتربون السائمون من ضياع بعد الحرب، ...... فيتخبطون بين الضجر وشرب الكحول ما يؤثر على طريقة تعاملهم مع أنفسهم ومع المجتمع "

لكن ما وجدته أنا بعد القراءة أنها لا تلقي الضوء على أي شيء، فحين يريد الكاتب وصف حالة السأم يجدر به وصف شعور البطل بطريقة تبيّن هذا السأم وليس المرور ببساطة وبدون تعمّق على أحداث عادية متشابهة بحيث يشعر القارئ بالملل من قراءة القصة بدون أن يعرف شعور شخصيات القصة بهذا الملل نفسه.



بالمختصر ..

قرأت الكتاب كاملا من الغلاف إلى الغلاف، ولم أجد القصة بعد! مجرد يوميات عادية تبدأ بهدوء وتستمر بهدوء وتنتهي بنفس الهدوء .. لا جديد في البداية ولا في النهاية ولا في الشخصيات ولا في الأماكن.


الجمعة، 14 يونيو، 2013

د. نبيل فاروق .. ماذا قدّم للقارئ العربي ؟





د. نبيل فاروق ..
ماذا قدّم للقارئ العربي ؟



لتنفق أولاً أن د.نبيل فاروق عندما أصدر أولى أعداد سلسلته الشهيرة "رجل المستحيل" سنة 1984 قدم خدمة كبيرة لمجتمع القرّاء، فقد انتشلهم من الفجوة الهائلة التي وقع فيها القارئ الشاب ما بين قصص (المغامرون الخمسة) وروايات العقاد بكل تعقيدها وفلسفاتها صعبة الهضم، فبعد أن يتجاوز القارئ مرحلة (المغامرون الخمسة) و(الشياطين الـ13) يجد نفسه أمام عالم واسع من الأدب الفخم المترع بالفلسفة يصعب استيعابه في هذه المرحلة السنيّة فلا يكون أمامه سوى الاستسلام والعودة إلى قصصه السابقة أو ترك القراءة تماماً - وهو ما يحدث كثيراً – باعتبارها جهداً ذهنياً أكبر من مستواه.

إذن فقصص د. نبيل التي كانت لائقة بتلك المرحلة من عمرك - أيها القارئ المعترض - كانت هي الرابط الذي جعلك تصعد في سلم الأدب حتى وصلت إلى ما أنت فيه من انفتاح وثقافة، السلم الأول الذي قدّم إليك الأدب بكل فروعه العربية والعالميّة .. هنا نصل إلى النقطة الثانية وهي أن كتاباته سواء كانت قصصاً أو دراسات من التي احتوتها سلسلة كوكتيل 2000 أو حتى تاريخاً مما قدمه في سلسلة فارس الأندلس، كل هذه الكتابات عرفتك أيها القارئ على أشياء ما كنت لتتعرف عليها إن أنت التزمت الكتب الأدبية الأخرى التي انتشرت في الساحة ذلك الوقت، عصابات المافيا التي انتشرت في العالم حتى فرضت سيطرتها على مدن بأكملها ماكنت لتسمع عنها في نشرة الأخبار ولا تعرفت إلى هذا الكيان الشيطاني المتغلغل في دول كثيرة لولا طريقة د. نبيل فاروق في تقديم المعلومات مبسطة على شكل قصة مسلية، (مثلث برمودا) الشهير والجدل الدائر حوله ماكنت ستدري عنه لو لم تقرأ الدراسة الشاملة التي قدمها في سلسلة كوكتيل 2000 منذ أكثر من عشر سنوات رغم وجود من لم يسمع بهذه النظريات حتى الآن وهو ما أراه قصوراً في المعرفة، الصعود إلى الفضاء والتنافس الكبير في الوصول إلى القمر، الحرب الباردة بين القوتين العظميين في العالم آنذاك، جدلية وجود كائنات فضائية والسر وراء المنطقة 51 في صحراء نيفادا، الأمثلة كثيرة لا يمكن حصرها ولكن الخلاصة أنه قدم للقارئ بداية الخيط في كل مجال علمي وتوّج ذلك بالحقائق العلمية التي كان يذكرها ويشرحها في هوامش كل قصصه حتى استطاع بعض القراء جمع موسوعة علمية كاملة وهو ما يؤكد الثراء العلمي لكتابات د. نبيل بسلاسله المتنوعة.

أما من الناحية المجتمعية فقد استطاع د. نبيل فاروق أن ينشئ للقارئ الشاب جواً من الحماس الوطني يغرس فيه مع كل قصة المزيد من مشاعر الانتماء إلى الوطن العربي الكبير والغيرة على مصالح بلاده، ثم كان في مقدوره أن يبتكر شخصية أسطورية أقرب إلى المثالية تتمثل في بطل سلسلة رجل المستحيل "أدهم صبري" وهو الشخصية التي نافس بها الشخصيات الروائية الشهيرة من نوعية جيمس بوند وشيرلوك هولمز الذين انبهر بهما العالم لوقت طويل وجعل منهما قدوة لهم، أدهم صبري بقدراته القتالية المتعددة كسر في نفوسنا الانبهار بالتفوق البريطاني الذي كوّنته شخصية جيمس بوند وقضى بفطنته الواسعة وسرعة بديهته على الذهول من العبقرية البريطانية التي أقنعتنا بها شخصية شيرلوك هولمز وساعد طبعاً في التخلي عن "عقدة الخواجة" التي ماتزال منتشرة ولكن ليست بالكثرة السابقة .. ثم لم ينسَ أن يضفي عليه المثل والقيم الإسلامية والعربية التي أخرجتنا من جو التهتك الأخلاقي الذي تعرضه شخصية جيمس بوند في كل قصة.


وأخيراً فإن ما قدمه هذا الرجل للمكتبة العربية أكبر من أن نقلّل من شأنه، وأعظم فائدة من أن نستهين به .. علمياً وذهنياً واجتماعياً.

الثلاثاء، 11 يونيو، 2013

.. اسمحوا لي أن أغني ..





من الأغنيات ما يغنيك عن السفر .. على بساط من الكلمات الأنيقة المفعمة بالنشوة تنقلك إلى بلدان أخرى بعيدة ذات ألوان ترسم البهجة بصورتها الأولى .. وأغاريد لا تدري هل هي أجراس ملائكية خفيّة أم من صنع البشر ..



.. اسمحوا لي أن أغني ..


سمحنا لك فاحملنا معك .. إلى إيطاليا ..

البلد التي عشقتها قبل أن تحملني إليها هذه الأغنية، غنيّة الشعور لذيذة الوقع على الأسماع .. كأن صوته الفخيم ليس كافياً لنذوب فيه وننسى كينونتنا .. إذا بالكلمات تطير بنا على غفلة إلى هناك .. كأننا أجساد طيفية سهلة الانسياب نجد أنفسنا سابحين في سماء إيطاليا نحلق بسرعة الفراشات هنا وهناك .. ولا نحط على الأرض أقدامنا حتى لا يلتصق بنا تراب الواقع ويوقظنا 



.♥.










Lasciatemi cantare
con la chitarra in mano
lasciatemi cantare
sono un italiano


Let me sing
with a guitar in my hand
Let me sing
I am Italian.

.♥.  

Buongiorno Italia gli spaghetti al dente*
e un partigiano come Presidente
con l'autoradio sempre nella mano destra
e un canarino sopra la finestra


Good Morning Italy with your spaghetti
and your partisan for President
with my hand on the radio
and a canary on the window

.♥.

Buongiorno Italia con i tuoi artisti
con troppa America sui manifesti
con le canzoni con amore
con il cuore
con piu' donne sempre meno suore


Good Morning Italy with your artists
with your many American posters
with your songs of love
with kind hearts
with more women not becoming nuns

.♥.

Buongiorno Italia
buongiorno Maria
con gli occhi pieni di malinconia
buongiorno Dio
lo sai che ci sono anch'io


Good Morning Italy
Good Morning Mother Mary
with eyes full of sadness
Good Morning God
I know you know I am here.

.♥.

Lasciatemi cantare
con la chitarra in mano
lasciatemi cantare
una canzone piano piano
Lasciatemi cantare
perche' ne sono fiero
sono un italiano
un italiano vero


Let me sing
with a guitar in hand
Let me sing
a song, slowly, slowly
Let me sing
because I am proud
I am an Italian
A genuine/real Italian.

.♥.

Buongiorno Italia che non si spaventa
e con la crema da barba alla menta
con un vestito gessato sul blu
e la moviola la domenica in TV
Buongiorno Italia col caffe' ristretto**
le calze nuove nel primo cassetto
con la bandiera in tintoria
e una 600 giu' di carrozzeria


Good Morning Italy who doesn't scare
with peppermint flavored toothpaste
with a pinstripe blue suit
with slow moving Sundays on TV
Good Morning Italy with extra-strong espresso coffee
the new sock from the drawer
with the clean flag (flag that switched sides)
a 600 (type of car I can't think of)

.♥.

Buongiorno Italia
buongiorno Maria
con gli occhi pieni di malinconia
buongiorno Dio
lo sai che ci sono anch'io


Good Morning Italy
Good Morning Mother Mary
with eyes full of sadness
Good Morning God
I know you know I'm here.

.♥.

Lasciatemi cantare
con la chitarra in mano
lasciatemi cantare
una canzone piano piano
Lasciatemi cantare
perche' ne sono fiero
sono un italiano
un italiano vero.


Let me sing
with a guitar in my hand
Let me sing
a song, slowly, slowly
Let me sing
because I am proud
I am Italian
A geniuine/real Italian.