الاثنين، 1 يوليو، 2013

وطني : ( أنا )






الحديث عن الوطن دائماً ذو شجون، حين يُذكر الوطن يبدأ البعض بسرد قصائد شاعرية في حب الوطن .. أي وطن .. ويملأ البعض صفحات وصفحات بالتساؤل والاستنكار، عبارات كثيرة متفجرة الغضب مجمل فحواها "لماذا يظلمنا هذا الوطن؟" .. هناك من يرى بكل بساطة أن دوره في الحياة لا يتجاوز أن يظلّ "على قيدها" ويترك الباقي للوطن ليتصرف هو كما يشاء، كان هذا الاختلاف سائداً لسنوات طويلة ورويداً رويداً اتحدّت جميع الأطراف حين غلبتها الحيرة واختُصِر الكلام.. لم يعد التحدث عن الوطن والوطنية "حديثاً ذا شجون" بل أصبح "تقليباً للمواجع" وببطء تحوّلت الشاعرية إلى تعجب صامت والغضب المتفجّر كثير الاستنكار إلى غيظ مكبوت، توصل الطرفان إلى صيغة واحدة مبسطة أصبحت هي ردهم الوحيد عند الحديث عن الوطن
 "ماذا قدّم لي هذا الوطن لأنشغل به؟" 
جميعهم استسلم وترك محاولات التظاهر بالوطنية وكان هذا خطؤهم هم وليس خطأ الوطن، خطؤهم أنهم اعتبروا "الوطن" شخصاً يتم محاسبته ومطالبته بشتى أنواع الطلبات وانتظار أن ينفذها .. هذا التشخيص للوطن باعتباره متمثلاً في رجال الحكومة أو مسؤولي المحافظات هو أول مفهوم خاطئ يقتل الوطنية، الوطنية هي شعور بالانتماء إلى أرضٍ ما باعتبارها خط الدفاع الأخير الذي تتفادى به التشرد والوحدة، هي أن تقدّم ما تقدر عليه بروح متسامحة وبنية فعل الخير من أجل مستقبلٍ تتمناه لأبنائك في الغد، الوطنية أن تكون أنت من يدفع ومن يعمل ومن يتم مطالبته لا أن تُطالب وتفرض الشروط كما يفعل الغزاة، "المطالبة وفرض الشروط" قواعد المحتلّين حين يفتحون أرضاً جديدة لا يأبهون بمستقبلها ولا يهمهم ماضيها ومن فيها من مستضعفين وسواهم، الغازي لا يريد سوى ما تستطيع هذه الأرض تقديمه لراحته الخاصة لمدة قصيرة يعود بعدها إلى بلاده التي اجتهد في تطويرها وتقديم التضحيات من أجلها، بلاده التي يحب أن يراها على أفضل هيئة بخلاف هذه التي استنزفها ثم رماها على قارعة الخرائط.
الخطأ الأكبر هنا أنهم فكروا بمنطق العروس المتمنّعة ! .. ( ماذا قدّم لي ) هو نفس التساؤل يدور في أذهان كثيرين بأشكال متعددة ثم ينتهي بإعلان الرغبة في المغادرة والهرب، " عندما يعجز الوطن أن يمنحنا أكثر من صدوع ضيقة لدفن أبنائنا، هل نبقى؟!  " نعم نبقى .. لأننا لم نقدم بعد ما يمكننا تقديمه، لم نمنحه بعد حقوقه علينا، لم نثبت لأنفسنا استحقاقنا لقب المواطن واستحقاقنا مساحة الأرض هذه، المكتنزة بالوعود.

أنت - أيها الوطني المتطلب - تتشبه بالغزاة في أفعالك، هذا الوطن الذي تحاسبه ما هو إلا رقعة أرض فارغة، خضراء أحياناً غير أنها مجرد ( أرض ) أنت وأنا ونحن من منحناها اسمها الجديد ومعناه الفخم، نحن أسميناه الوطن ونحن المطالبين بإيفاء الوعود التي تأتي مع التسمية، لماذا الاعتراض والرفض والصراخ ! هذه الأرض أرضك نعم، لكنها ليست أمك أو أباك، ليست شخصاً يجب عليه قراءة خواطرك وتلبية طلباتك، هي شيء تملكه وعليك أنت أن تثبت صلاحيته ليكون موطناً يمكن الانتماء إليه ثم تثبت أحقيتك بهذا الانتماء، يقول محمود درويش :  " لا تقولي ليتنا نركض كالنهر إليها
لا تقولي !
نحن في لحم بلادي .. وهي فينا "

وهذا هو ما يجب أن يكون، أن نصبح "في لحم بلداننا" حتى نتوحد معها وتصبح جزءً من كينونتنا فلا تقفز إلى أذهاننا فكرة الهرب بعد كل انهزام، أن نصدّق أن هذه الأرض قطعة من القلب يمكن لها أن تتباطأ في النبض حيناً وتسرع حيناً ولا نملك سوى البحث عن علاجات تخفف التسارع وتسرّع التباطؤ بدون أن نفكر في قتله وإخراسه بداعي انعدام فائدته كما يظن الحانق منا، يقول مصطفى محمود : "إننا وُلدنا في أرض الخطايا، والحل ليس الصراخ وليس الغضب وليس القتل، وليس قذف الطين في وجوه المخطئين، ولكن الحل مزيد من الحب، أن يحاول كل منا أن يصلح نفسه ويقوم ذاته ويكون قدوة لغيره قبل أن يقف منه موقف القاضي من المتهم" .. وقبل أن يسخر أحدكم من الحب المذكور هنا فكروا قليلاً في الكم الكبير من الدمار الذي تسببه الكراهية ! ثم تخيلوا الوضع مقلوباً ..

فلنتوقف قليلاً للتأمل، لنترك البكائيات وجلد الذات والتهديد بالمغادرة وتركها للخراب، آن لنا أن نتحرك فرداً فرداً ويبدأ كل واحد بنفسه تاركاً الوعظ والتنظير، آن لنا أن نبني بالمعنى الحقيقي للكلمة وليس بالمعاني الهلامية الجديدة التي اكسبتها إياها الخطب الوطنية، إبدأ بنفسك قبل أن تنتقد غيرك، ولن تحتاج – حينذاك – إلى أي انتقادات توجهها إليه، ستنشغل بإصلاحٍ فعلي ليس فيه مكان لكثرة الكلام .. فقط خذ أولى الخطوات وتوقف عن الثرثرة ..


" ... آن لي أن أبدل اللفظة بالفعلِ وآن
ليَ أن أُثبت حبي للثرى والقُبّرة ..
فالعصا تفترس القيثار في هذا الزمان
وأنا أصغُرُ في المرآةِ

مُذْ لاحت ورائي شجرة .. " 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق